الاتحاد الافريقي يلقن المغرب درسا لن ينساه

0
1 429 Lectures
weeklyinfos.net@gmail.com
weeklyinfos.net@gmail.com

طبلت وسائل الاعلام المغربية الرسمية وغير الرسمية لما اسمته انتصارا ساحقا  حققه المغرب على مستوى المجلس التنفيذي لوزراء خارجية الاتحاد الأفريقي  وعلى مستوى قمة الاتحاد الافريقي التاسعة والعشرون المنعقدة يومي 03 و04 يوليوز الجاري بالعاصمة الاثيوبية اديس ابيبا

اليوم اختتمت القمة وكل يزن بالقيراط ربحه وخسارته

المغرب وقبل انضمامه للاتحاد الافريقي يناير 2017 رسم لنفسه اهدافا واضحة معلنة جند كل طاقاته لتحقيقها وهذه الاهداف يمكن حصرها في الاتي :

• طرد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من الاتحاد او على الاقل تجميد عضويتها

• في حال عدم تحقق الهدف الاول تحييد الاتحاد الافريقي عن القضية الصحراوية وجعل الملف حصريا لذا الامم المتحدة  اين تتكفل فرنسا العضو الدائم بالباقي في حماية الاحتلال المغربي

• وفي حال عدم تحقيق الهدف الثاني ,تجميد دور مجلس السلم والامن الافريقي في القضية

• وفي حال عدم تحقق الهدف الثالث فك الاجماع حول القضية الصحراوية داخل الاتحاد وخلق اقطاب :موالية,معارضة ومحايدة وبذا اضعاف دور الاتحاد الافريقي في القضية واساسا على مستوى الامم المتحدة

• وفي حال عدم تحقق الهدف الرابع العمل على تفكيك الاتحاد الافريقي نهائيا بدعم فرنسي,خليجي,اسرائيلي لايهم المهم تفكيك الاتحاد الافريقي

مرت اليوم ستة اشهر بالتمام والكمال على انضمام المغرب الى الاتحاد والاهادف الاربعة الاولى سقطت تباعا الواحد تلو الاخر وبدل ان تحقق للمغرب مراده زادت من ورطته وعزلته وتضييق الخناق عليه ,

فخلال القمة الثامنة والعشرون ايقن الملك والذي قرر ان يكون خطابه خال تماما من القضية الصحراوية ,بان لامساومة على عضوية الدولة الصحراوية وانه مرغم على القبول بان يكون العضو 55 بالاتحاد والى جانبه العضو 39 الذي هو الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ,فبدا يعمل على الهدف الثاني والذي كان واضحا من خلال تصريح وزير خارجيته السابق مزوار لقناة فرانس 24 بان المغرب لايريد ان يحمل الافارقة همومه وماشكل الصحراء الغربية وان الملف هو بين يد الامم المتحدة ,في اشارة واضحة وصريحة الى ان المغرب دخل مباشرة في الهدف الثاني المتمثل في تحييد الاتحاد الافريقي في القضية الصحراوية,وعمليا كان غيابه عن  الجلسة ال 668 التي عقدت في 20 مارس 2017 ،  لمجلس السلم والامن حول الصحراء الغربية والتي استدعي اليها رسميا  رسالة رفض واضحة لاهتمام الاتحاد الافريقي بالقضية الصحراوية لكن قرار مجلس السلم والامن الافريقي جاء بمالاتشتهيه سفن نظام الاحتلال المغربي ,فجاءت قرارات المجلس واضحة وقوية في النقاط التالية:

• قرر رفع مستوى التكليف السياسي للمبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي للصحراء الغربية ليصبح ممثلا ساميا للاتحاد في الصحراء الغربية.

• طالب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقية باتخاذ الخطوات اللازمة لتمكين الممثل السامي للاتحاد الإفريقي من الاضطلاع بولايته على الفور

• دعا  اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب لزيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين

• طالب الجمعية العامة ومجلس الامن بتحديد تاريخ للاستفتاء

• طالب باحياء لجنة الحكماء من رؤساء الدول والحكومات ,

محاولة المغرب لتحقيق الهدف الثاني  في تحييد الاتحاد الافريقي اجهضت ,واتضح ذلك بشكل جلي خلال زيارة رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي مرفوقا بمفوض السلم والامن الى الامم المتحدة شهر ابريل الماضي ولقائه الامين العام للامم المتحدة وتاكيده على قرارات الاتحاد الافريقي حول القضية الصحراوية  مما دفع بوزير الخارجية المغربي الجديد للسفر يوم مصادقة مجلس الامن الدولي على قراره 2351 الى اديس لتوبيخ وسب وشتم رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي  لكنه ايقن في ذات الوقت ان الطريق نحو تحييد الاتحاد الافريقي موصد باحكام ,فبدا المغرب يعمل على الهدف الثالث ,اي تحييد مجلس السلم والامن وتجميد دوره في القضية الصحراوية

خلال اجتماع المجلس التنفيذي الاخير تحضيرا للقمة 29 دخل المغرب بقوة اكثر اعلامية من دبلوماسية واستعمل طرقه المعهودة في الرشوة وشراء الذمم والكذب والغش للتشويش على تقرير مجلس السلم والامن خصوصا في النقاط الواردة حول الصحراء الغربية من النقطة 29 حتى النقطة 32 وهي النقاط التي يقول من خلالها المجلس مايلي:

الفقرة 29 :لا تزال مسألة أراضي الصحراء الغربية غير المتمتعة بالحكم الذاتي، التي أدرجت في قائمة الأمم

المتحدة للأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في عام 1963 دون حل، على الرغم من اعتماد العديد

من القرارات من جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، التي تدعو إلى اتخاذ تدابير نهائية لتمكين

شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه في تقرير المصير. إن الجهود المتتالية التي يبذلها

المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حل سلمي للنزاع بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو،

بدءا بخطة التسوية لمنظمة الوحدة الأفريقية/ الأمم المتحدة، ومن خلال إطار التفاوض الحالي

 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمكلف بموجب قرار مجلس الأمن  1754(2007)

ظلت متوقفة نتيجة للشرط المسبق المستمر للمحادثات رغم أن هذه الشروط المسبقة قد استبعدت

بشكل صريح  من قبل ذات القرار لمجلس الامن الذي يحث على المفاوضات في المقام الاول

الفقرة 30:اقترح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره الذي قدمه في أبريل 2017 إلىمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إعادة بعث عملية السلام التي طال أمدها بدينامية وروح والتي ايدها مجلس الامن في قراره 2351(2017) ، الذي من خلاله  جدد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية حتى 30 أبريل 2018 ،مجددا دعوته لطرفي النزاع الى استئناف المفاوضات المباشرة، في إطار المعايير التي حددها سابقا لايجاد حل يضمن لشعب الصحراءالغربية  ممارسة حقه في تقرير المصير. كما تم نزع فتيل الأزمة في منطقة الكركارات  التي نشأت نتيجة خرق الوضع القائم لاتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة  وذلك من خلال سحب المغرب قواته و إعادةانشار  قوات الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في المنطقة.

 وفيما يتعلق بمسألة عودة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية إلى وظائفها الكاملة، فمن أصل 84 موظفا من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي الذين طردهم المغرب من الإقليم، لم يسمح للعودة إلا 42 موظفا لا يوجد من بينهم أي من موظفي الاتحاد الأفريقيمما جعل البعثة دون استكمال وظائفها بشكل تام . وفي 25 مايو 2017 ، أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن

للأمم المتحدة باعتزامه تعيين السيد هورست كوهلر، الرئيس السابق لجمهورية ألمانيا الاتحادية،

مبعوثا شخصيا له للصحراء الغربية.

وفي الفقرة 31 : وخلال الفترة قيد الاستعراض، أبقت أجهزة اتخاذ القرارات السياسة للاتحاد الأفريقي هذه المسألة قيد نظرها.

وقد صادقت قمة الاتحاد الافريقي، في دورتها الثامنة والعشرون المنعقدة  في يناير 2017 على طلب المملكة المغربية الانضمام إلى الاتحاد الأفريقي بوصفه العضو الخامس والخمسون، وأعرب عن أمله في أن تحقق عضويته في المنظمة نتائج إيجابية وحلا نهائيا للنزاع. واعتمد المؤتمر أيضا المقرار Assembly/AU/6(XXVIII)    الذي اعرب من خلاله  عن بالغ قلقه إزاء استمرار الجمود في عملية السلام، وحث الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن للأمم المتحدة على اتخاذ التدابير المناسبة من أجل التوصل إلى حل عاجل للنزاع. وفي الجلسة ال 668 التي عقدت في 20 مارس 2017 ، استعرض مجلس السلم والأمن الوضع في الصحراء الغربية، ودعا بصفة خاصة الطرفين، بصفتهما دولتين عضوين، إلى إجراء محادثات مباشرة وجادة للتغلب على الجمود الحالي في عملية السلام امتثالا للقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي. وقرر مجلس السلم والأمن أيضا إعادة تنشيط لجنة الحكماء من رؤساء الدول والحكومات المعنية بالنزاع في الصحراء الغربية، والتي

أ نشئت عملا بالقرار AHG/Res.92(XV) ، الذي اعتمد خلال الدورة العادية الخامسة عشرة لقمة رؤساء الدول والحكومات لمنظمة الوحدة الأفريقية، المنعقدة بالعصامة السودانية الخرطوم  في الفترة من 18 إلى 22 يوليو1978 ، وطلب مجلس السلم والأمن رئيس المفوضية إجراء المشاورات اللازمة لاستكمال تشكيل اللجنة المخصصة وتفعيلها. كما حث المجلس المغر ب على السماح لبعثة مراقبي الاتحاد الافريقي بالعودة الى العيون، عاصمة الصحراءالغربية.

وفي الفقرة 32 :وعلى ضوء ماسبق  ،طالب مجلس السلم والامن للاتحاد الافريقي القمة بالتاكيد مجددا على عزم الاتحاد لايجاد حل دائم للنزاع في الصحراء الغربيةمهيبا بالدولتين العضوتين: المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، الى الدخول في مفاوضات  مباشرة وجادة، وتقديم التعاون اللازم لأجهزة السياسة للاتحاد الافريقي والمفوضية والممثل السامي للاتحاد الأفريقي للصحراء الغربية.

كما طالب مجلس السلم والامن القمة الترحيب بالتزام الأمين العام للأمم المتحدة بإعادة إطلاق عملية التفاوض بدينامية جديدة وروح جديدة تفضي إلى استئناف المفاوضات بحسن نية ودون شروط مسبقة بين الطرفين بهدف التوصل إلى حل دائم، الأمر الذي ينبغي أن ينص على استفتاء شعب الصحراء الغربية حول تقرير المصير في سياق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وقرارات الاتحاد الأفريقي ومنظمة الوحدة الأفريقية

واثار المغرب الضجة   ايضا حول تقرير اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب وطالب بتعديل الفقرتين 88 و89 المتعلقة بايفاد بعثة من اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب الى المناطق المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ,وصادق المجلس الى على نفس النص ونفس الفقرتين

فشل المغرب في اجتماعات الخبراء واجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي جعله يراهن على القمة ,فجاء رشيد اخ الملك وتحرك الوفد المغربي وذيله السنغالي وبعض المرتشين وجند وحشد وازبد وارعد لتحذف الفقرة التاسعة من القرار المقدم للقمة من اجل المصادقة عليه وتحرك من اجل تحقيق الهدف الرابع من اهدافه ,والمتمثل في فك الاجماع حول القضية الصحراوية داخل الاتحاد وخلق اقطاب :موالية,معارضة ومحايدة وبذا اضعاف دور الاتحاد الافريقي في القضية واساسا على مستوى الامم المتحدة,   فكانت النتيجة تمكس القمة بالمادة التاسعة وجاء في القرار الذي صادقت عليه القمة والمسجل تحت الرمز assembly/AU/4(XXIX)

والذي يقول في الفقرة التاسعة بالحرف الواحد :

 يؤكد القرار من جديد عزم الاتحاد الافريقي على إيجاد حل دائم للنزاع في الصحراء الغربية، ودعوته الدولتين العضوين، المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، إلى إجراء محادثات مباشرة وجادة وتوسيع نطاق التعاون اللازم ليشمل أجهزةاتخاذ القرارات السياسية  للاتحاد الأفريقي والمفوضية والممثل السامي للاتحاد الأفريقي في الصحراء الغربية.

كما يرحبت القمة بالتزام الأمين العام للأمم المتحدة بإعادة إطلاق عملية التفاوض بدينامية وروح جديدتين تؤديان إلى استئناف المفاوضات بحسن نية ودون شروط مسبقة بين الطرفين بهدف الوصول إلى حل دائم ينص على إجراء استفتاء لشعب الصحراء الغربية لتقرير المصير تماشيا مع

قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومقررات الاتحاد الأفريقي/ منظمة الوحدة الافريقة

فكانت هزيمة الهزائم وانحسب الوفد المغربي ذليلا واختفى  رشيد مثل الملك من الصورة الجماعية للرؤساء ورؤساء الحكومات الافارقة المشاركين في القمة  وخرجت وكالة الانباء الرسمية بنص  تذكر فيه ولاول مرة اسم الجمهورية الصحراوية حتى ولو وضعته بين مزدوجتين ,وذلك  تحت عنوان :

اعتراض قوي لدول أعضاء في الاتحاد الإفريقي على قرار لمجلس السلم والأمن حول الصحراء

تقول فيه بالنص الحرفي

عبر نحو 20 بلدا عضوا في الاتحاد الإفريقي، اليوم الثلاثاء، بأديس ابابا عن تحفظ قوي، على قرار مجلس السلم والأمن بالاتحاد حول الصحراء، والذي يدعو المغرب وما يسمى ب »الجمهورية الصحراوية » إلى الانخراط في محادثات مباشرة وجدية، وتقديم التعاون الضروري مع الأجهزة السياسية للاتحاد ومع المفوضية والممثل السامي للاتحاد الإفريقي في الصحراء.

وفي الحقيقة لاتحفظ سجل لذا رئاسة الاتحاد الافريقي ,والنص تمت المصادقة عليه بالاجماع ,وانفعل الوفد المغربي واثار الضوضاء التي يعرف اثارتها تماما كما فعل وفد عمر هلال بدورة اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار التابعة للامم المتحدة

ولعل مانشره موقع هيسبريس الاستخباري حول اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد كان اعترافا واضحا وصريحا بالهزيمة التي تلقاها المغرب ,كما ان تصريحات من اسماهم الموقع خبراء صبت كلها في محاولة تبرير الهزيمة

سواء ما قاله المدعو  محمد شقير،  بان معركة المغرب في الاتحاد الإفريقي تحتاج إلى استراتيجية وموارد بشرية ومالية »،

او حين يقول بان 32 سنة من غياب المغرب على الاتحاد الإفريقي تعني أن خصومه لديهم « سبق في التمرس والعلاقات داخل الاتحاد الإفريقي، وهو الأمر الذي يجب أن يواكبه المغرب بشكل أكبر ويتابع كل التحركات كي لا يؤثروا على الفاعل الأممي بخصوص ملف الصحراء »..

فكلها تبريرات يحاول المخزن من خلالها تحضير الاجواء داخل الراي العام المغربي لتقبل الهزيمة

الان بقي للمغرب اخر اهدافه ,وهو العمل على تفكيك الاتحاد الافريقي نهائيا بدعم فرنسي,خليجي,اسرائيلي لايهم المهم تفكيك الاتحاد الافريقي

فهل فرنسا التي التزم رئيسها الجديد برفع يده عن افريقيا والقطع مع الهيمنة الفرنسية بافريقيا سدعم توجه المغرب هذا ؟

وهل دول الخليج المتناحرة جاهزة لدعم المغرب في هذا الهدف

وهل اسرائيل التي عاتبها المغرب مؤخرا على لقاء غير رسمي تم بين حكومي اسرائيلي والرئيس الصحراوي خلال حفل تنصيب رئيس  ستتجاوب مع توجه المغرب في هذا الظرف ؟

اسئلة عدة يبقى مرهونة بما سيتمخض من زيارة ماكرون المرتقبة الى الجزائر ,وعما سيحدث بين دول الخليج عقب الازمة مع قطر ,لكن مهاما كانت الوجهات فان القمة 29 كانت واضحة  ومكملة لما حدث في داكار خلال الاجتماع الذي افشله المغرب والسنغال المشترك بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة ومؤكدة ان الاتحاد الافريقي قوي وموحد وسيد في قراراته وفي لمقرراته وقوانينه واسس وثوابت قيامه

محمد سالم احمد لعبيد

AUCUN COMMENTAIRE